محليات

وزير التربية: الكويت ستستمر بتوجيهات سامية في احتضان المبادرات التي تعنى بالإنسان

«كونا» — أكد وزير التربية ووزير التعليم العالي الكويتي الدكتور محمد الفارس اليوم الجمعة أن دولة الكويت ستستمر بتوجيهات سامية من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في تقديم واحتضان العديد من المبادرات والمشاريع والمؤتمرات التي تعنى بالانسان. وقال الوزير الفارس في كلمة أمام الدورة 39 للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) إن “دولة الكويت لا تزال تتحمل مسؤوليتها الاخلاقية والانسانية تجاه مشاكل الانسان في العالم كما نؤكد وبتوجيهات سامية من قائد العمل الانساني العالمي أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بأن الكويت ستستمر في تقديم واحتضان العديد من المبادرات والمشاريع والمؤتمرات التي تعنى بالإنسان”.
وأوضح الوزير الفارس وهو ايضا رئيس اللجنة الوطنية الكويتية للتربية والعلوم والثقافة أن دولة الكويت ستقوم باستضافة المؤتمر الدولي حول معاناة الطفل الفلسطيني خلال الفترة من 12 الى 13 من نوفمبر 2017 الذي يأتي في ظل انتهاكات القوة القائمة بالاحتلال لاتفاقية حقوق الطفل الدولية.
وأضاف أن دولة الكويت ستقوم أيضا باستضافة مؤتمر المانحين لدعم التعليم في الصومال ايمانا منها بأهمية التعليم في نهضة الشعوب وتحقيق اهداف التنمية المستدامة بالإضافة الى توسيع الشراكات المجتمعية والاهلية كالشراكة مع مبرة السعد للمعرفة والبحث العلمي بصفة شريك في يونسكو.
وأشار إلى أن سمو امير البلاد وجه بتقديم مساهمة مالية بقيمة خمسة ملايين دولار لدعم انشطة اليونسكو الخاصة بالأزمة السورية تخصص للطلبة اللاجئين بالأردن لتكون مكملة لدعم الكويت السابق لمبادرات اليونسكو المخصصة لصالح السوريين واللبنانيين بمبلغ 500 الف دولار في عام 2015 ولتبرع سموه حفظه الله ورعاه البالغ 5ر3 مليون دولار لدعم برامج وأنشطة اليونسكو بوجه عام في عام 2013.
وعلى صعيد الاتصالات لفت إلى أنه جار العمل على استضافة الكويت لمركز عالمي للتميز لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة عن طريق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ليكون هذا المركز مكملا لمبادرة تقديم جائزة اليونسكو باسم المغفور له الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح للتمكين الرقمي لذوي الإعاقة والتي انطلقت في الدورة السابقة.
وعلى صعيد البيئة والمحافظة على الموارد الطبيعية قال إن دولة الكويت تستضيف وتحت رعاية اليونسكو مركزا من الفئة الثانية لبحوث المياه في معهد الكويت للأبحاث العلمية.
وقال “غير خفي عليكم أن كياننا المادي الجامع لمليارات البشر يعيش بالوقت الراهن أوقاتا صعبة ومقلقة للغاية كما يمر بمنعطفات مفصلية وخطيرة على مختلف المسارات والأصعدة وذلك بفعل العديد من التحولات والمتغيرات الدراماتيكية التي طرأت خلال السنوات الأخيرة على الساحتين الدولية والاقليمية وفي مقدمتها اتساع دائرة الاضطرابات والنزاعات في مناطق واسعة من العالم”.
وأضاف أن “دولة الكويت تود أن تعرب لكم عن تأييدها ومساندتها للغايات والأهداف التي تبنتها المنظمة في خطة عملها للفترة الثانية (2018 – 2022) من استراتيجيتها متوسطة الأجل للأعوام (2014 – 2021) الداعية إلى العمل بشكل جماعي ومترابط ضمن منظومة الأمم المتحدة بهدف التصدي للتحديات الناشئة ومواكبة المتغيرات والظروف العالمية الراهنة وترسيخا لمبادئ خطة التنمية المستدامة لعام 2030”.
وأضاف “ندعو الدول الأعضاء وجهات الشراكة إلى مد يد التعاون والمساندة للمنظمة للنهوض بأعبائها وتحقيق غاياتها التنموية لصالح الانسان وتحقيق حلمنا العالمي المتمثل في بناء عالم ينعم بالسلام والمساواة والعدل”.
وأشاد بجهود المديرة العامة لمنظمة اليونسكو ايرينا بوكوفا تجاه عملية الإصلاح الداخلي في المنظمة عبر الشفافية والنهج المستند إلى النتائج.
كما بارك اختيار اودريه ازولاي مديرة عامة جديدة لمنظمة يونسكو متمنيا لها كل التوفيق والنجاح في مهامها القادمة.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق